..:: منتديات اركب معنا الإسلامية ::..

..:: منتديات اركب معنا الإسلامية ::.. (http://www.arkbmana.info/vb/index.php)
-   ( آلَحً ـدُيّثًـ آلَشّـريّفُ وِآلًَسًـنٌة آلَنٌبّـوِيّة ) (http://www.arkbmana.info/vb/forumdisplay.php?f=13)
-   -   حديث: ما يحملكم على أن تتايعوا في الكذب (http://www.arkbmana.info/vb/showthread.php?t=28736)

دنيا فانية 05-28-2017 09:28 AM

حديث: ما يحملكم على أن تتايعوا في الكذب
 
حديث: ما يحملكم على أن تتايعوا في الكذب


قال أبو عبيد في حديث النبي صلى الله عليه وسلم: (ما يَحملكم على أن تَتَايَعُوا في الكذب كما يَتَتَايع الفَراشُ في النار؟) [1].
قال أبو عبيدة: التتايع التهافت في الشر والمتايعة عليه، يقال للقوم: قد تتايعوا في الشر إذا تهافتوا عليه وسارعوا إليه. قال عنترة: [2] (المتقارب)
تتايع لا ينبغي غيره ♦♦♦ بأبيض كالقبس الملتهبْ

قال أبو عبيد: ومنه قول الحسن بن علي صلى الله عليه وسلم: إن عليا أراد أمرا فتتايعت عليه الأمور فلم يجد منزعا يعني في أمر الجمل. وحديث: لولا أن يَتَتَايع فيه الغَيْران والسَكْران [3] [4].


لم يصرح أبو عبيد بالنص على الدلالة الأصلية المحورية ها هنا، إلا أنه يفهم من خلال تفسيره لفروع مادة (تيع) أنها: (التهافت والمسارعة في اضطراب).
وقد صرح ابن فارس بهذه الدلالة، فقال: التاء والياء والعين، أصل واحد، وهو اضطراب الشيء [5].
وقد أرجع الشارح إلى هذه الدلالة بعض فروع هذه المادة، وهي:
أ) تتايع القوم في الشر: تهافتوا وتسارعوا إليه [6].
ب) تتايع الغيران والسكران: رميه بنفسه في تهافت واضطراب [7].


ويمكن إضافة فروع أخرى وهي:
ج) التيع: ما يسيل على وجه الأرض من جمد ذائب ونحوه [8].
د) الأتيع: المسارع في الحمق، ومن الأماكن ما يجري على السراب على وجهه [9].
وعلى ذلك: فقد أمكن تفسير هذه الفروع في ضوء هذه الدلالة الأصلية للمادة اللغوية (تيع)، وهذه الدلالة هي (التهافت والمسارعة في اضطراب)، مما يشهد بصحة عدها دلالة أصلية لها.

[1] الفائق (1/ 158)، والنهاية (1/ 563).

[2] الديوان (ص32) وفيه: تتابع بالباء بدلًا من تتابع بالياء. في أبيات قالها في مقتل ورد بن حابس وقوله بأبيض يعني: سيفًا صقيلًا، وشبهه بالقبس في بريقه ولمعانه.

[3] أبو داود (كتاب الحدود- باب في الرجم) (2/ 549).

[4] غريب أبي عبيد (1/ 130، 131).

[5] المقاييس (تيع) (1/ 360).

[6] ينظر: اللسان (تيع) (2/ 644).

[7] ينظر: العين (تيع) (2/ 227).

[8] العين السابق نفسه، وينظر اللسان (تيع) (3/ 644).

[9] المعجم الوسيط (تاع) (1/ 91).








الالوكة


خادمة القرآن 08-02-2018 12:40 PM

جزاك الله خير

الدين النصيحة 10-13-2018 08:22 PM

جزاكم الله خيرا ونفع الله بكم


الساعة الآن 01:31 PM.
تصميم الرياض

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

ارشفة : شركة بصمه


a.d - i.s.s.w